منظمات المجتمع المدني تعلن عن مشاريع ملاحظة الانتخابات البلدية

في إطار برنامجه الرامي إلى دعم مبادرات الملاحظة الانتخابية ، يعلن المعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية بمعية 6 من شركائه عن اطلاق ست مشاريع ملاحظة لتغطية مختلف مراحل الانتخابات البلدية.
و قدمت هذه الاطراف المتمثلة في كل من مرصد شاهد و شباب بالحدود و ائتلاف اوفياء وأنا يقظ و مراقبون والمركز التونسي المتوسطي مبادراتهم المتعلقة بالملاحظة على المدى الطويل و القصير للعملية اإلنتخابية المزمع اجراءها في 17 ديسمبر 2017
و بدعم تقني من المعهد الديمقراطي الوطني .ستقوم هذه الاطراف المجتمعة بملاحظة العملية الانتخابية برمتها، من خلال رفع تقارير عن كل اإلجراءت بطريقة محايدة وتقديم المالحظات والتوصيات الموضوعية للفاعلين .
و في النهاية، تهدف هذه الجهود إلى المساهمة في ضمان شفافية ومصداقية العملية اإلنتخابية و تعزيز ثقة التونسيين في أول إنتخابات بلدية
ديمقراطية.
و في ما يلي نبذة عن هذه المشاريع :
• شرع مرصد شاهد في مشروعه والذي يتمثل في نشر ملاحظين على المدى الطويل في 24 والية لمالحظة عملية تسجيل الناخبين علاوة على ذلك سيقوم المرصد بمتابعة كل النزاعات والطعون القضائية المتعلقة بتسجيل الناخبين والترشحات .
• و من جانبها تعهدت شباببلا حدود، بملاحظة النزاعات المتعلقة بتسجيل المترشحين و اعلان النتائج وستقوم بنشر ملاحظين متنقلين في عشر ولايات يومالاقتراع مع تسليط الضوء على مشاركة الشباب والنساء في هذه اإلنتخابات .
• يلاحظ ائتلاف اوفياء التغطية الاعلامية للحملات الانتخابية ، من خلال متابعة التغطية التلفزية و اذاعية والصحفية على الصعيد الوطني والجهوي المتعلقة بالمترشحين والمترشحات وأيضا أنشطة الحملة الانتخابية.
• وبالتوازي، ستتولى أنا يقط متابعة و ملاحظة نفقات الحملات الانتخابية من خلال نشر ملاحظين في ست ولايات لملاحظة أنشطة
الحملات على الميدان و ذلك لتتمكن من المقاربة بين النفقات المضمنة في تقارير و األنشطة المنفذة في الواقع.
• يوم الاقتراع ستقوم شبكة مراقبون بنشر 4000 ملاحظ وفق عينة إحصائية لمكاتب اإلقتراع لتأكيد صحة النتائج الرسمية لإلنتخابات.
• و سيقوم المركز التونسي المتوسطي يوم الاقتراع بالملاحظة المستهدفة للناخبات الريفيات في ست واليات.و التي تتعرض إلى
العديد من العوائق التي تحول دون مشاركة كاملة لهن في العملية اإلنتخابية .
و يجمع هذا المؤتمر ممثلين عن المجتمع المدني و المتداخلين الرئيسيين في المجال الانتخابي التونسي في هذا الاطار أشارت مديرة المعهد الديمقراطي الوطني ماري أف بيلودو ” و المعهد الديمقراطي الوطني فخور بمشاركة هذه الجمعيات في ملاحظة أول إنتخابات بلدية ديمقراطية في تونس و التي ستظم العديد من المترشحين مما ستتيح الفرصة للملاحظين المحليين للمساهمة في انجاح هذا العرس الديمقراطي”.

19.8
9.8

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق